الخميس ٠٢ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف أقرب كوكب من فئة الأرض الهائلة

25-نوفمبر-2016

اكتشاف أقرب كوكب من فئة الأرض الهائلة

3-scientistsfr

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشف فريق من علماء الفلك بقيادة طالب الدكتوراه “أليخاندرو سواريز ماسكاريكو” Alejandro Suárez Mascareño من معهد الفلك في جزر الكناري the Instituto de Astrofísica de Canarias (IAC) كوكب غير شمسي exoplanet يشبه الأرض في الكثير من الصفات، فكتلة الكوكب تقدر بحوالي 5.4 مرة أكبر من كتلة الأرض، ويدور حول نجم لامع على مسافة قريبة جدا منه، وهذه المسافة القصيرة بين الكوكب ونجمه تجعله غير قابل لنشوء الحياة على سطحه، والنجم الذي يدور حوله من نوع الأقزام الحمراء red dwarf وهو نجم بارد وقريب جدا من الشمس نسبة للنجوم الأخرى في المجرة، وتسمح بدراسة غلافه الغازي بشكل جيد.
الاكتشاف الذي سينشر في مجلة “علم الفلك والفيزياء الفلكية” Astronomy & Astrophysics أشار إلى أن الكوكب الجديد الشبيه بالأرض يدور حول النجم المسمى GJ 536 ليس ضمن المنطقة المناسبة لنشوء الحياة وتطورها، لكن مدة دورانه حول النجم التي تقدر بحوالي 8.7 يوما فقط، ومقدار لمعان النجم الذي يدور حوله، وهو قزم أحمر إضافة لقربه من الشمس، كلها صفات تسمح لنا بدراسة الغلاف الجوي للكوكب، خاصة وأن علماء الفلك رصدوا حدوث دورة نشاط مغناطيسي للنجم magnetic activity تشبه دورة النشاط الشمسي لكن في مدة اقل حيث ينشط النجم كل 3 سنوات بينما تنشط الشمس في دورتها كل 11 سنة.
يقول رئيس الفريق أليخاندرو أنهم حتى الآن لم يرصدوا سوى هذا الكوكب فقط في هذه الزاوية من الفضاء، لكنهم ما زالوا يبحثون في الفضاء عن كواكب رفيقة له، حيث أن الكواكب الصخرية عادة ما تكون في مجموعات، خصوصا التي تدور حول نجوم من هذا النوع أي الأقزام الحمراء، ونحن واثقون أن هنالك كواكب شبيهة به وهي عادة قليلة الكتلة وتشبه الأرض، والتي تدور حول نجمها في فترة تتراوح ما بين 100 يوم إلى عدة سنوات، ويتهيؤون حاليا لدراسة عبور transits الكوكب من أمام قرص النجم لتقدير قطره ومن ثم كتلته.
يدور هذا الكوكب غير الشمسي الشبيه بالأرض حول نجم أبرد وأصغر من الشمس، لكنه قريب بما فيه الكفاية لكي نتمكن من دراسته ورصده من نصفي الأرض الشمالي والجنوبي، حيث يعتبر الكوكب عينة مهمة جدا كونه يحمل صفات ثابته ومحددة بحيث تساعدنا في البحث عن الكواكب الصخرية الأخرى المناسبة للحياة.
وحتى يتمكن العلماء من اكتشاف الكوكب، فقد قاسوا سرعة النجم بدقة عالية وخلال أجزاء صغيرة من الثانية، واستخدموا في هذا الاكتشاف آلة حديثة جدا تسمى “اسبريسو” ESPRESSO لتحسين عملية الرصد بنسبة تصل إلى واحد من عشرة، وبهذه التقنية يمكن متابعة اكتشاف الكواكب غير الشمسية الشبيهة بالأرض التي تدور حول نجوم مشابهة وقريبة من الأرض.

https://www.youtube.com/watch?v=NRR4TCf8aBo

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x