الجمعة ٣٠ يوليو، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

أدوات القيادة تدفع الروفر اوبورتيونيتي للمسير مسافة أكثر من 41 كيلومترا

28-نوفمبر-2014

أدوات القيادة تدفع الروفر اوبورتيونيتي للمسير مسافة أكثر من 41 كيلومترا
image_pdfimage_print

pia16704_sol3137b_matijevic_pan_l257f_br

توجه الروفر المريخي “اوبورتيونيتي” Opportunity نحو الحافة الغربية لفوهة “انديفور” Endeavour Crater في سعيها للوصول الى منطقة شهيرة ومهمة تسمى “ماراثون فالي” Marathon Valley الغنية بالمعادن الطينية تقع على مسافة ميل واحد (1.4 كيلومترا) جهة الجنوب.
بدأ المجس حركته مسرعا في الثامن من شهر نوفمبر 2014 الجاري خلال يوم مريخي واحد “سول” Sol وفي اليوم المريخي الثاني توجه نحو المكان المطلوب للدراسة ومجهزا الذراع الخاص به لتوجيه الروفر من خلال تشغيل أجهزة الدفع والقيادة الالية.
استخدم الروفر الة التصوير المجهري Microscopic Imager (MI) لتصوير ملامح مهمة على التربة السطحية منها الصخرة المسماة Rock Creek ودرسها بواسطة مطياف اشعة جزيئات الفا السينية Alpha Particle X-ray Spectrometer (APXS) لعدة ساعات، ثم تابع مسيره في اليوم المريخي التالي وقطع مسافة 226 قدما (69 مترا) نحو الجنوب، حتى يكمل المسافة المطلوبة والاجمالية وهي 1400 مترا.
في اليوم المريخي (سول 3839) الذي صادف يوم 11 نوفمبر 2014 الجاري تابع الروفر “اوبورتيونيتي” سيره نحو الجنوب بزيادة في السرعة حيث قطع مسافة 371 قدما (113 مترا) وفي المرحلة الأولى من سيرها اعتمد الروفر على أنظمة القيادة الذاتية، وتضمنت كلتا القيادتين تصوير شامل للمنطقة المحيطة، وقياس نسبة “الارجون” argon في الغلاف الجوي المريخي، وهو ما يدل على ان الروفر المريخي “اوبورتيونيتي” Opportunity يعمل بشكل جيد.
وفي اليوم المريخي (سول 3839) الموافق لتاريخ 11 نوفمبر 2014 ارضيا وصلت قيمة الطاقة الشمسية الى 516 واط في الساعة الواحدة، مع عدم وجود صفاء ووضوح في الجو المريخي، ونسبة الغبار الجوي 0.71 ومن المفترض ان يتابع الروفر مسيره ليقطع مسافة 25.56 ميلا (41.14 كيلومترا) ان شاء الله.