الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

دراسة حديثة للصخور الأرضية تظهر علاقة الكويكبات بالفوهات على الأرض

الأثنين ٣٠ ٢٠١٢

دراسة حديثة للصخور الأرضية تظهر علاقة الكويكبات بالفوهات على الأرض

139

أجرى علماء دراسة حديثة لمنطقة تعرف جيولوجيا “مناطق العصور البدائية للأرض” Archea era والتي نشأت في الفترة الواقعة ما بين 3,8 بليون سنة إلى 2,5 بليون سنة وهي فترة يطلق عليها “عصر ما قبل الكمبري” Precambrian حيث كان يعتقد أن الحياة كانت معدومة في هذه الفترة، إلا أن الدلائل العلمية الحديثة أشارت إلى وجود حياة في الفترة الأخيرة من هذه الفترة الزمنية القديمة من عمر الأرض، لذلك فقد بداء علماء الجيولوجيا يطلقون عليها اسم “حقبة الحياة القديمة” Archeozoic.
وكان من أهم نتائج هذه الدراسة التي نشرت في مجلة “الطبيعة” Nature على الانترنت أن الأرض تعرضت في تلك الفترة الزمنية القديمة من عمرها إلى ضربات نيازك كبيرة وقوية تشابه ضربات النيازك التي تعرض لها سطح القمر وعملت على تشكل الفوهات القمرية الضخمة.
الدراسة أجريت على ذرات رملية صغيرة جدا يصل حجمها ما بين مليمتر إلى سنتمتر واحد وهي نتجت عن ارتطام كويكبات كانت موجودة ضمن الحزام الداخلي للكويكبات بالأرض في العصور البدائية أي قبل حوالي 4 بلايين عام، حيث كانت الكواكب السيارة العملاقة الحالية مثل المشتري و زحل اقرب إلى الأرض مما هو عليه الآن لكنها أخذت تبتعد عن الأرض على مر العصور ومعها حزام الكويكبات الموجود بين كوكبي المريخ والمشتري.
الباحث الدكتور “وليام بوتكي” Dr. William Bottke في “معهد ناسا لأبحاث أصل ونشوء القمر” (كلو) NASA Lunar Science Institute’s Center of Lunar Origin and Evolution (CLOE) وهو المحقق الرئيسي لهذه الدراسة بين انه بمقارنة فوهة “شكسالاب” Chicxulub الناتجة عن ارتطام نيزك أو كويكب ضخم بمنطقة “يوكاتان” في خليج المكسيك قبل حوالي 65 مليون عام وأدت إلى انقراض الديناصورات، لم يكن حدوثها مبكرا كما هو حال ضربات النيازك في فترة العصور البدائية للأرض، كما أنها لم تكن في منطقة سميكة جيولوجيا كما هو الحال في مناطق العصور البدائية للأرض. كما أن منطقة الاصطدام في العصور البدائية للأرض تشير إلى أن ذرات الرمال نشأت بفعل ضربات النيازك وليس بسبب البراكين الأرضية.
يعتقد العلماء في هذه الدراسة أن تكون قوة الارتطام التي حدثت في العصور البدائية للأرض تصل إلى حوالي 500 مرة من قوة ارتطام الكويكب الذي أدى إلى انقراض الديناصورات، ووصل قطر هذه الفوهات ما بين 300-1200 كيلو مترا، ويعتقد العلماء أن تكون الفوهة “فريدفورت” Vredefort crater الموجودة في جنوب إفريقيا، ويصل قطرها من 180-300 كيلو مترا ونشأت قبل حوالي 2 بليون سنة، والفوهة الأخرى “ساندبري” Sudbury Crater الموجودة في كندا ويصل قطرها إلى حوالي 250 كيلو مترا، نشأت أيضا قبل حوالي 1,85 بليون عام، هي من ضمن الفوهات النيزكية ذات العصور البدائية للأرض.

image_pdfimage_print