السبت ٠٤ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

المجس الفضائي “جريل” يدخل مدار القمر ليلة راس السنة

02-يناير-2012

المجس الفضائي “جريل” يدخل مدار القمر ليلة راس السنة

112

وفقا لخطة المجس الفضائي “التوأم” التابع وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” فقد تم وضع المجسان مدار القمر نهاية العام الماضي 2011 وبداية العام 2012 الجاري أي في ليلة رأس السنة، وفقا لإعلان وكالة الفضاء الأمريكية يوم أمس على موقعها الالكتروني.
فقد تم وضع التوأم الأول Grail A في مداره يوم 31 ديسمبر 2011 الساعة 4:21 مساء بالتوقيت الأمريكي الشرقي، أما التوأم الثاني Grail B فقد تم وضعه في مداره
في الأول من يناير 2012 الساعة 5:05 مساء بالتوقيت الأمريكي الشرقي. المجس الفضائي التوأم أو كما يختصر “جريل” Gravity Recovery And Interior Laboratory (GRAIL) أي ” مختبر مسح الجاذبية الداخلي للقمر ” مهمته دراسة جاذبية القمر في كل نواحيه ورسم خارطة للجاذبية شاملة لسطح القمر، وهذا يساعد على دراسة التركيب الجيولوجي للقمر مثل النواة والقشرة واللب.
الفلكي الأمريكي “ديفيد ليمان” David Lehman مدير مشروع المجس”مختبر مسح الجاذبية الداخلي للقمر” وهو من “المختبر الأمريكي للدفع النفاث” في باسادينا بولاية كاليفورنيا Jet Propulsion Laboratory قال في التصريح الصحفي أن الفريق العلمي احتفل ببداية رأس السنة الميلادية بطريقة غير تقليدية، لقد كان الفريق في غاية السعادة وهم يشاهدون المجس التوأم يدخل مداره بسلام حول القمر.
أما الفلكية “ماريا زوبر” Maria Zuber من “معهد ماساشوستس التكنولوجي” في كامبريدج (أم آي تي) Massachusetts Institute of Technology (MIT) in Cambridge وهي المحقق الرئيسي لمشروع مجس الفضاء قالت انه علينا أن نعيد كتابة المناهج الدراسية من جديد بخصوص كيفية نشوء القمر وتطوره، ان مجس الفضاء يعمل بشكل جيد وهو الآن يستعد لكشف الكثير من المعلومات عن أسرار القمر.
بعد أن وضع المجسين في مدارهما، من المقرر أن يدرسان القمر من القطب الجنوبي للقمر، وسيدور المجسان حول القمر كل 11.5 ساعة، ومن ثم ستنخفض إلى ساعتين بسبب السرعة العالية، وسيكون ارتفاع المجسان عن القمر حوالي 55 كيلو مترا بحلول شهر آذار 2012 القادم.
وسيرسل المجسان أثناء دورانهما حول القمر موجات لاسلكية نحو سطح القمر، وسيقوم العلماء في الأرض بدراسة هذه الموجات اللاسلكية وكيفية ارتدادها لترجمتها إلى خرائط توضح توزيع الجاذبية على سطح القمر. إن هذه الخرائط الخاصة بتوزيع الجاذبية على سطح القمر سوف تكشف عن التركيب الجيولوجي الداخلي للقمر، وهذا سيجعلنا اقدر على فهم الطريقة التي نشا بها القمر وتطور حتى العصر الحالي. يذكر أن المجس الأمريكي الثنائي “جريل” أطلق إلى الفضاء في العاشر من سبتمبر من العام الماضي 2011، من قاعدة “كيب كانافيرال الجوية” Cape Canaveral Air Force Station ، وقطعت مسافة طويلة جدا حتى وصلت إلى القمر وصلت إلى 4 ملايين كيلو مترا آي حوالي 30 مرة ضعف البعد الحقيقي للقمر الذي يصل إلى حوالي 402 ألف كيلو مترا، وذلك بسبب الخطة الخاصة التي وضعتها ناسا لسفر المجس في الفضاء.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x