الأحد ٠١ أغسطس، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

النيزك المريخي “النخلة” غني بالمعادن

21-أغسطس-2014

النيزك المريخي “النخلة” غني بالمعادن
image_pdfimage_print

550_1

في الثامن والعشرين من شهر يونيو عام 1911 م عثر في قرية “نخلة” El Nakhla التابعة لمحافظة “البحيرة” بالقرب من الإسكندرية في جمهورية مصر العربية، على صخرة تزن حوالي 10 كيلو غرام وعلى عمق متر تحت سطح الأرض، وظهرت الصخرة بلون ابيض دخاني غريب الشكل وهو ما أثار اهتمام الفلاحين اللذين استعانوا بخبراء الجيولوجيا آنذاك، وعند تحليلها توصلوا إلى انه نيزك سقط من كوكب المريخ بعد أن انفصل عنه نتيجة ارتطام جرم سماوي ما بكوكب المريخ في الماضي، وهو الآن معروض في المتحف البريطاني الذي قدمته الحكومة المصرية للمتحف على شكل هدية ثمينة!

في الأيام القليلة الماضية نشر باحثون مقالة علمية في مجلة “البيولوجيا الفلكية” Astrobiology قالوا فيها أنهم اجروا بحوثا على النيزك “نخلة” توصلوا فيها انه مكون من مواد طينية مخلوطة بنسبة كبيرة من المعادن وخصوصا معدن الحديد، وهذا دليل على أن النيزك تعرض لعملية اصطدام عنيفة في الماضي التي نتجت عنها حرارة قوية أدت إلى ذوبان المعادن والصخور واختلاط السائل بالصخور والمعادن نتيجة لذلك.
استخدم الباحثان “الياس غاتزيثيودوريديس” Elias Chatzitheodoridis من “جامعة التقنية الوطنية” National Technical University في أثينا، والباحثتان “سارة هاي” Sarah Haigh و “إيان ليون” Ian Lyon من جامعة “مانشستر” البريطانية the University of Manchester بعض الأدوات والأجهزة المهمة في التحليل مثل “كاشف للأشعة السينية” x-ray و”المجهر الالكتروني” electron microscopy وجهاز “سبكتروسكوب” spectroscopyلتحليل التركيب البيضاوي للنيزك، مع أن بعض النظريات تستبعد وجود مادة عضوية على الصخور البيضاوية وهو مجرد اعتقاد لا يمكن الاعتماد عليه.
التحاليل أشارت إلى وجود علامات مهمة على وجود الحياة في تربة سطح المريخ، لكنها حتى الآن ليست مؤكدة بحسب بعض العلماء أيضا، حيث أن الإشارات الموجودة على وجود الحياة على كوكب المريخ ليست حاسمة بحسب علماء البيولوجيا الفلكية، وعليهم متابعة التحليل والدراسة حول هذا الموضوع في المستقبل.

 
 
550_2