السبت ٠٤ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

انفجارات الشفق القطبي في المشتري مرتبطة بأحد أقماره وليس بالنشاطات الشمسية

29-مارس-2015

انفجارات الشفق القطبي في المشتري مرتبطة بأحد أقماره وليس بالنشاطات الشمسية

40

 

توصلت دراسة حديثة إلى أن انفجارات الشفق القطبي Aurora التي ظهرت على كوكب المشتري ناتجة عن التفاعل بين كوكب المشتري مع أحد أقماره العملاقة وليس بسبب التفاعل مع الرياح والنشاطات المغناطيسية الشمسية كما هو الحال في الغلاف الجوي للأرض.
تحدث ظاهرة الشفق القطبي على الأرض من خلال تفاعل الرياح الشمسية القادمة من الشمس مع الحقل المغناطيسي لكوكب الأرض، فتظهر على شكل ألوان زاهية جميلة بالقرب من منطقة القطبين، لكن الوضع يختلف على كوكب المشتري حيث تحدث ظاهرة الشفق القطبي بشكل دائم لكنها تظهر أحيانا ليس بسبب الانفجارات والرياح الشمسية وإنما بسبب تأثير أحد أقماره.
عرف مراقبو كوكب المشتري منذ فترة طويلة ظهور الشفق القطبي فيه ولكنه أضخم بكثير من الشفق القطبي الأرضي بألاف المرات، حيث تصطدم الجزيئات المشحونة كهربائيا القادمة من الشمس بالحقل المغناطيسي القوي لكوكب المشتري ويؤدي ذلك أيضا إلى حدوث تفاعل بين كوكب المشتري والقمر “أيو” Io لكن تظهر أيضا وعلى فترات زمنية مختلفة توهجات وانفجارات في الشفق القطبي غير طبيعية وألمع من المألوف لا يعرف العلماء سببها.
تنتج ظاهرة الشفق القطبي على المشتري بسبب وجود تفاعل مغناطيسي بين الكوكب وقمره “أيو” حيث تنتج البراكين الكبريتية الموجودة على القمر سحب من الذرات المشحونة كهربائيا ) أيونات) وإلكترونات تحيط بكوكب المشتري وتتفاعل مع المجال المغناطيسي للكوكب، وهو أقوى من الحقل المغناطيسي للأرض آلاف المرات، وبسبب عملية دوران القمر أيو السريعة حول الكوكب يسحب المشتري معه الحقل المغناطيسي مع المادة المحيطة بالقمر، وبسبب الكهرباء القوية في أقطاب كوكب المشتري التي تعمل على تسريع وتعجيل الأيونات والإلكترونات في الشفق القطبي للمشتري فيظهر اكثر لمعانا وبالوان زاهية اكثر بسبب الأشعة الغنية بالطاقة مثل الأشعة فوق البنفسجية وأشعة اكس، والتي لا تشاهد بالعين المجردة.
أظهرت دراسة حالية المعتمدة على دراسة انبعاثات الأشعة فوق البنفسجية أن الانفجارات اللامعة لكوكب المشتري غير العادية سببها حدوث تفاعل بين القمر وكوكب المشتري نفسه، وليس فقط بسبب الرياح الشمسية لوحدها، وفقا للورقة العلمية المقدمة من “توموكي كيمورا” Tomoki Kimura من “وكالة الفضاء اليابانية” Japan Aerospace Exploration Agency (JAXA) ونشرت اليوم في مجلة “مجلة البحوث الجيوفيزيائية” Geophysical Research Letters.
كانت بداية الدراسة في شهر يناير 2014 العام الماضي عندما رصد القمر الصناعي الياباني “هيساكي” Hisaki الذي رصد كوكب المشتري بشكل متواصل لمدة شهرين، وسجل خلالها لمعان متقطع في الشفق القطبي لكوكب المشتري، لكنه رصد نشاطا مفاجئا في الفترة التي رافقت حدوث هدوء في النشاطات المغناطيسية الشمسية، كما رصد تلسكوب الفضاء “هابل” وكذلك المراصد الفلكية الأرضية أيضا ظهور نشاط في الشفق القطبي على المشتري رغم مرور الشمس بفترة هدوء.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x