الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

تلسكوب راديوي عملاق يجرد حقلا مغناطيسيا حول احد الثقوب السوداء

الجمعة ٢٤ ٢٠١٥

تلسكوب راديوي عملاق يجرد حقلا مغناطيسيا حول احد الثقوب السوداء

giant_radio_telescope_peels_away-34b541bbb0ed627c54326517f09a4ef0

 

 

تمكن علماء الفلك من تجريد الغبار والغاز الموجود حول احد الثقوب السوداء العملاقة الذي يبعد عن الارض حوالي 68 الف سنة ضوئية، وتمكن العلماء نتيجة ذلك من الولوج الى عمق الثقب الاسود والتعرف اكثر على طبيعته وكشف المزيد من الاسرار المحيطة به.
اجريت هذه البحوث بواسطة فريق علمي من السويد بقيادة “ايفان مارتي-فيدال ” Ivan Marti-Vidal لذين استخدموا “صف تلسكوبات اتاكاما المليمتري/ ودون المليمتري (الما) “Atacama Large Millimetre/submillimetre Array (ALMA) الضخم الموجود في تشيلي في امريكا الجنوبية، لدراسة الحقل المغناطيسي القوي جدا حول الثقب الاسود العملاق، والولوج ايضا في عمق مركز المجرة البعيدة ورؤية ما يحدث على مسافة ايام ضوئية قليلة من مصدرها، ويعتبر هذا الاكتشاف مهم جدا في الدراسات الراديوية بالترددات المختلفة، وهو بفضل التلسكوب الراديوي “الما” الذي وعلى الرغم من المسافة الكبيرة الا انه مكن العلماء من رؤية عمق الثقب الاسود ودراسة حقله المغناطيسي بشكل افضل من السابق.
توجد الثقوب الكونية السوداء العملاقة في مراكز المجرات، والبعض من هذه الثقوب السوداء في مراكز المجرات مثل الموجود في مركز مجرتنا خاملة، وهي التي تسمى “الكوازارات” quasars وتسمى ايضا اشباه النجوم، والتي تعمل على التهام الغاز فتتوهج وتظهر على شكل مشاعل كونية رائعة على مساحات كونية ضخمة.
وبالرغم من ان الثقوب الكونية السوداء تلتهم كميات ضخمة من المادة، فان اجزاء من المادة تهرب من قبضة الثقب الاسود ايضا، وتقذف الى الخارج على شكل تيارات من البلازما تقترب سرعتها من سرعة الضوء، حيث لا يفهم الفلكيون الالية التي تحدث في هذه الحالة الكونية، ولكن على الاغلب فان الحقل المغناطيسي الهائل المحيط بالثقب الاسود العملاق هو السبب.
ولحسن الحظ فان الحقول المغناطيسية تترك اثرا على اي ضوء يخترقها، حيث تعمل الحقول المغناطيسية على لف الضوء بحيث ياخذ شكل “الاستقطاب الدائري” circularly polarized وتعني دوران الحقول المغناطيسية والكهربائية تتحرك باستمرار بينما تتحرك موجاتها بشكل لولبي، حيث الحقل المغناطيسي هو الاقوى، والاقوى هو الذي يترك اثرا له.
وحتى الان فقد حدد العلماء مكان حقول مغناطيسية ضعيفة تقع على مسافة عدة سنوات ضوئية من الثقب الاسود العملاق بواسطة كاميرا عن طريق اللف في الضوء، لكن بالنظر الى الطاقات الاعلى مثل الذي اكتشف بواسطة التلسكوب الراديوي (ألما) فانه يمكن للعلماء التقصي عن الحقول المغناطيسية الاقوى، التي في الغالب تكون اقرب الى الثقب الاسود العملاق، وهي نتائج تفيد العلماء والباحثين في المستقبل حول حقيقة الحقول المغناطيسية المحيطة بالثقوب السوداء.

image_pdfimage_print