الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

كاسيني يعثر على أودية مغمورة على سطح القمر تيتان

الجمعة ١٢ ٢٠١٦

كاسيني يعثر على أودية مغمورة على سطح القمر تيتان
final-news-6
 
 
وجد مجس الفضاء الأمريكي “كاسيني” أودية عميقة ومنحدرات جانبية على سطح قمر كوكب زحل العملاق “تيتان” مغمورة بالهيدروكربونات السائلة، واعتبر هذا الاكتشاف أول دليل مباشر على وجود قنوات مغمورة بالمادة السائلة على سطح القمر، فضلا عن الملاحظات المهمة الأخرى مثل الأودية والأخاديد التي يصل عمقها إلى مئات الأمتار.
نتائج هذا الاكتشاف نشرت في العدد الأخير من مجلة “رسائل بحوث الجيوفيزياء “Geophysical Research Letters التي تصف نتائج تحليل العلماء للمعلومات التي حصل عليها مجس الفضاء الأمريكي “كاسيني” NASA’s Cassini spacecraft منذ أن اقتربت من القمر “تيتان” Titan خلال عام 2013 الماضي، حيث ركز الرادار الموجود على المجس حينها على الأودية والقنوات التي يتفرع منها البحر الشمالي الشهير على تيتان وهو “ليجيا ماري” Ligeia Mare.
كشفت معلومات كاسيني أن القنوات على وجه الخصوص وهي شبكة تسمى “فيد فلومينا” Vid Flumina عبارة عن أخاديد ضيقة (أقل عرضا من كيلومترا واحدا) مع وصفها كمنحدرات شديدة الميلان بزاوية تزيد عن 40 درجة، كما أن هذه الأخاديد عميقة جدا قياسا للقمر وحجمه، حيث يتراوح عمق هذه الأخاديد ما بين 790-1870 قدما (240-570 مترا) من قمتها وحتى القعر.
ظهرت القنوات المتفرعة مظلمة في صور الرادار، أي مثل الكثير من البحار الغنية بالميثان على القمر تيتان، وهذه النتيجة أوحت للعلماء بان القنوات يمكن أن تكون ممتلئة بالسائل، إلا أنه لم يتم الكشف عنها فعليا حتى الآن، وفي وقت سابق لم يتم التأكد فيما إذا كانت المادة المظلمة سائلة أو مجرد مادة مشبعة بالرواسب، والتي في ظل درجة الحرارة المتدنية على سطح تيتان يمكن أن تكون مصنوعة من الجليد وليست من الصخور.
كثيرا ما يستخدم الرادار على كاسيني باعتباره كاميرا تصوير، وذلك لأنه يمكنه اختراق السحب الضبابية المحيطة بالقمر ورؤية تفاصيل سطحه، ولكن وأثناء التصوير يستخدم الرادار أيضا لقياس الارتفاع، وإطلاق الموجات الراديوية نحو سطح القمر لقياس ارتفاع التضاريس وشكلها، ومن خلال الجمع بين الصور القديمة والصور الحالية بواسطة الرادار تمكن العلماء من تحقيق هذا الاكتشاف.

 



 

أن الفهم الحقيقي لطبيعة القنوات على سطح تيتان ستكون من خلال موجات الراديو التي تعكسها الملامح الجيولوجية نحو القمر، فأثناء هذه التحاليل لاحظ العلماء وجود بريق وهذا يعني أن الموجات الراديوية انعكست عن سطح شديد النعومة وهي التي تنعكس عن بحار الهيدروكربون السائل على تيتان، ومن خلال تواقيت ارتداد الموجات الراديوية عن سطح القمر (الصدى) التي ظهرت مختلفة عن بعضها نوعا ما، عرف العلماء أنها ناتجة عن حواف الوديان والتلال، والتي ساعدت على قياس عمقها.
أن وجود هذه المناطق المنخفضة على تيتان تقدم دليلا على أنها كانت منطقة نشيطة جدا أثناء تكونها واستغرقت فترة طويلة من الزمن، أو أنها تعرضت للتعرية والتآكل بوتيرة أسرع من المناطق الأخرى على سطح تيتان. وعلق الكاتب الرئيسي للورقة العلمية “فاليريو بوجيالي” Valerio Poggiali من جامعة روما وعضو الفريق العلمي للمجس كاسيني: من المرجح أن عدة قوى جيولوجية طبيعية ساهمت في تشكيل هذه الأخاديد العميقة، ولكن في الوقت الراهن فأنه ليس من الواضح إلى أي درجة كان العامل الجيولوجي ضالعا في نشوئها حيث أن أي تفسير جيولوجي يفترض أن يوضح كيفية نشوء هذه الأخاديد.
توجد مظاهر مشابهة لهذه الحالة وهي تآكل الأودية على كوكب الأرض، مثل وادي نهر كولورادو في ولاية أريزونا الأمريكية، حيث أدى ارتفاع التضاريس في النهر إلى خفض قاع النهر بشدة خلال ملايين السنين، لتعمل بعد ذلك على تشكيل الوادي الناتج عن التغير في مستوى منسوب المياه الجارية فيه، ومثل هذه الحالة تظهر في “بحيرة باول” Lake Powell حيث انخفض منسوب الماء فيها بسبب التآكل الذي حصل في الصخور المحيطة بها.
توصف الأرض بانها دافئة وصخرية، بينما القمر تيتان بارد ومتجمد مع وجود انهار متجمدة من الميثان، ومع ذلك فمن الرائع أن تجد صفات مشتركة بين هذين العالمين، مضيفا أن البيانات كشفت بأن السائل الموجود في بعض المناطق المحيطة بالبحيرة ليجيا ماري يرتفع بنفس مستوى سطح البحر، وهو نفس ارتفاع السائل في البحيرة نفسها، بينما يوجد بعض السوائل في مناطق أخرى ترتفع عشرات الأمتار عن مستوى سطح البحر، ويعتقد العلماء أن السبب في ذلك ربما الروافد التي تصب في القنوات الرئيسية المنخفضة.
يستعد الفريق العلمي في المستقبل لتوسيع الدراسة بحيث تشمل جميع القنوات الأخرى، والتي رصدها الرادار على المجس كاسيني سابقا، ويتوقع العلماء الاستمرار في عملهم لتحقيق صورة أفضل وأدق عن العلامات الجيولوجية على قمر كوكب زحل الغريب.

image_pdfimage_print