دليل الرصد الفلكي للأجرام السماوية في سماء قطر خلال شهر فبراير 2016


stellarium-014_0
 
 
شهر فبراير من شهور الشتاء الباردة في قطر وتحديدا في الصحراء، وخاصة في ساعات الليل، لكن الكوكبات السماوية والكواكب السيارة والأجرام السماوية الأخرى الجميلة تجعلنا على شوق لرصد السماء والتمتع بأجرامها الجميلة والمثيرة، والقصص الجميلة الرائعة التي حاكها القدماء حول الكوكبات السماوية التي تظهر في سماء شهر فبراير، إضافة لبعض الكواكب السيارة الجميلة التي يمكن رصدها.
أولا: الكواكب السيارة
بعد غروب الشمس وفي الساعة 8:30م يظهر نجما أصفر يميل إلى اللون البرتقالي فوق الأفق الشرقي، ولا بد أن كل من ينظر إلى السماء في تلك المنطقة سيشاهد النجم اللامع بوضوح تام، هذا الجرم ليس نجما بل هو كوكب “المشتري” Jupiter وهو أضخم الكواكب السيارة في المجموعة الشمسية، وعند النظر إليه من خلال التلسكوب مهما كان حجمه سنشاهد قرص المشتري وأقماره التي تدور حوله بشكل جميل جدا.
وقبل ساعات الفجر بقليل نرى كوكب “المريخ” Mars بلونه الأحمر الواضح في قلب السماء تقريبا، لكنه لا زال بعيد نسبيا عن الأرض لذلك لا يتوقع أن يظهر قرصه بوضوح من خلال التلسكوب.
وبعد شروق المريخ بقليل، يظهر نجم أقل لمعانا بشكل بسيط من لمعان كوكب المريخ ويميل لونه للأصفر ولكنه أجمل جرم سماوي يمكن مشاهدته من خلال التلسكوب، هذا الجرم السماوي هو كوكب “زحل” Saturn ويظهر من خلال التلسكوب بشكل مذهل حقا بسبب حلقاته المحيطة به ذات الألوان الخلابة الجميلة جدا، وهي أكثر ما يميز كوكب زحل. ويرى على يسار قلب العقرب الأحمر اللون في الجهة الجنوبية الشرقية من السماء.
ثانيا: كوكبات السماء
تظهر في فصل الشتاء ومنها شهر فبراير العديد من الكوكبات الشهيرة، وأجملها كوكبة “الجبار” Orion وهو الصياد بحسب الميثولوجيا اليونانية القديمة، وفي هذه الكوكبة نجوما تولد ونجوما طاعنة في السن وسدم جميلة، وأشهر نجوم هذه الكوكبة “بيت الجوزاء” Betelgeuse وهو نجم أحمر عملاق وأضخم من الشمس بحوالي 650 مرة، وهو ألمع من الشمس بعشرة الاف مرة، لكن بسبب بعده عن الشمس يظهر بهذا اللمعان، ونجم بيت الجوزاء كبير السن وهو في المراحل الأخيرة من حياته.
وفي كوكبة الصياد نجم أزرق متوسط اللمعان هو رجل الصياد أو “الرجل” Rigel وهو نجم شاب وعملاق لكنه قصير العمر نسبة إلى أعمار النجوم، كما أنه نجم ثلاثي triple-star system حيث يدور حوله نجمين مثل دوران الأرض حول الشمس، وبجانب هذا النجم نشاهد أيضا ثلاثة نجوم مصطفة متساوية اللمعان بشكل مميز هي “نطاق الصياد” Orion’s Belt وتحمل هذه النجوم أسماء عربية الأصل هي “النطاق” Alnitak و “النظام” Alnilam و “المنطقة” Mintaka.
وفي الطرف اليسار من نطاق الصياد نشاهد سحابة غازية خفيفة بالعين المجردة بشرط صفاء السماء ويطلق عليها “سديم الصياد” Great Orion Nebulae وسديم الصياد عبارة عن غازات حارة تتجمع من أجل نشوء نجم جديد في المستقبل القريب إن شاء الله أي بعد مئات ملايين السنين!
والى الشرق من الصياد يوجد كلبه الذي سماه القدماء “الكلب الأكبر” Canis Major وأكثر ما يميز هذه الكوكبة النجم الشهير “الشعرى اليمانية” Sirius وهو ألمع نجم يشاهد في السماء على الإطلاق، والشعرى اليمانية نجم ثنائي Double Star حيث يدور حوله نجم صغير باهت لا يشاهد سوى من خلال التلسكوبات الفلكية الضخمة.
ولو تفحصنا منطقة الشعرى اليمانية بالمنظار سنشاهد عنقودا نجميا شهيرا هو M41 ويتكون من حوالي مئة نجم منها العديد من النجوم العملاقة الحمراء ونشأت في نفس الفترة أي أنها متساوية في العمر تقريبا.