الخميس ٢٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الفلكيون يتوقعون وجود 100 مليون كوكب يمكن ان تعيش عليه الحياة في المجرة

الأثنين ٢٣ ٢٠١٤

الفلكيون يتوقعون وجود 100 مليون كوكب يمكن ان تعيش عليه الحياة في المجرة
 506

 

أعلنت مجموعة من علماء الفلك انهم طوروا طريقة مبتكرة من خلال الدراسات الإحصائية للكواكب والنجوم في المجرة، جعلتهم يعتقدون وجود حوالي 100 ألف كوكب شبيه بالأرض تحمل الصفات التي تسمح بوجود الحياة عليها، ولا يشترط طبعا حياة معقدة او ذكية كما هو الحال على الأرض، بل ربما بكتيريا او فوق المستوى البكتيري.
مؤلف الورقة البحثية حول نتائج هذه الدراسة “البرتو فيرين” Alberto Fairén من “جامعة تكساس” University of Texas قال ان هذه الدراسة لا تهدف الى البحث عن حياة معقدة في هذه الكواكب، بل تهدف الى دراسة الكواكب التي يمكن ان تكون فيها بيئة مناسبة لوجود الحياة في مجرتنا درب التبانة، خاصة ان أصل الحياة غير معروف حتى الان، والحياة المعقدة لا تعني بالضرورة حياة ذكية، مع اننا لا نستبعدها او حتى ممكن ان تكون حياة حيوانية، لكن وببساطة الكائنات الحية المعقدة اكثر من الجراثيم يمكن ان توجد على هذه الكواكب بأشكال مختلفة.
مسح العلماء أكثر من 1000 كوكب تمت دراسة خصائصها الفيزيائية مثل الكتلة والكثافة والحرارة والصفات الفيزيائية الأخرى مثل الصلابة او الغازية وتركيبها الكيميائي وبعدها عن نجمها الام، ومن خلال هذه المعلومات طوروا نظاما يحاكي هذه المعلومات للوصول الى “دليل للتعقيد الجيولوجي فيها” Biological Complexity Index (BCI).
كشفت هذه الحسابات ان حوالي 1-2 بالمائة من الكواكب أظهرت ان (BCI) عندما تكون اعلى نسبة من تلك الموجودة في القمر “يوروبا” Europa وهو أحد أقمار كوكب المشتري الكبيرة الذي يعتقد وجود محيط مائي ضخم على سطحه وقد تكون عليه حياة، لذلك فمع وجود 10 بليون نجم في مجرتنا درب التبانة، فان هنالك حوالي 100 مليون كوكب منها يمكن ان تعيش عليها الحياة.
طبقا لهذه الدراسة فانه على الرغم من العدد الكبير من الكواكب التي يمكن ان تكون عليها حياة معقدة في مجرتنا درب التبانة، فان هذه الكواكب تكون متباعدة جدا عن بعضها بسبب مساحة المجرة الكبيرة جدا، وأقرب النظام النجمي الذي تنطبق عليه صفة الكواكب (BCI) هو النظام النجمي الذي يحمل الرمز Gliese 581 ويدور حوله كوكبان يحملان صفات هذه الكواكب ويعتقد ان يكون صالحا للحياة المعقدة، ويبعد عن الأرض حوالي 20 سنة ضوئية.

image_pdfimage_print