الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

ناسا تعرض فيلما تسجيليا لأمطار البلازما على سطح الشمس

الخميس ٢٨ ٢٠١٣

ناسا تعرض فيلما تسجيليا لأمطار البلازما على سطح الشمس

216

يقول علماء الفيزياء الشمسية في وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” أن الأمطار يمكن أن تسقط على سطح الشمس لكنها أمطار ليست مكونة من الماء وإنما من “البلازما” Plasma وهي الحالة الرابعة للمادة بعد الحالة الغازية والسائلة والصلبة، حيث تتكون البلازما في باطن الشمس من المادة المضغوطة جدا بحيث تصل إلى مليون طن على كل كل سنتمتر مكعب!

ويوضح علماء الفيزياء الشمسية في ناسا من خلال الفيلم التسجيلي الخاص الذي أنتجوه لتوضيح هذه الظاهرة أمطار البلازما التي سقطت على الشمس في منتصف شهر يوليو 2012 الماضي، حيث أطلقت الشمس كمية هائلة من الأشعة والمادة بشكل غير مألوف على شكل أمطار حارة جدا مكونة من جسيمات مشحونة كهربائيا وهي “الالكترونات” Electrons و “بروتونات” Protons و “أيونات” Ions والتي تسمى “المطر التاجي الشمسي” Coronal Rain ، وكيفية إطلاق الشمس “للأشعة فوق البنفسجية” ultraviolet light الناتجة عن “المطر التاجي الشمسي” والتي تصل درجة حرارتها إلى حوالي 50 ألف درجة كلفن (49726 درجة مئوية) .

وقد تم اختصار الوقت الحقيقي لفترة الأمطار الشمسية بحيث أن كل  6 دقائق تم اختصارها في ثانية واحدة، والوقت الحقيقي الذي تم عرضه في هذا الفيلم التسجيلي يغطي حوالي 10 ساعات.

على الرغم من هدوء الشمس نسبة للنجوم من حيث ثبات لمعانها ومعدل الطاقة الصادرة منها، إلا أنها في الواقع تمر في فترات زمنية محددة تزداد فيها النشاطات المغناطيسية عن الوضع المألوف أو العادي لها، فتظهر مع هذه النشاطات المغناطيسية البقع الشمسية والشواظ الشمسي والعواصف المغناطيسية الشمسية وغيرها.

إن حدوث الأمطار التاجية الشمسية وإطلاق الشمس للجسيمات المشحونة كهربائيا يرتبط بشكل رئيسي بزيادة نشاط المجالات المغناطيسية الشمسية، ويمكن الاستدلال بحدوث هذه النشاطات وحدوث الأمطار التاجية الشمسية من خلال رصد “البقع الشمسية” على سطح الشمس.

image_pdfimage_print