الجمعة ٠٣ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

تلسكوب الفضاء هابل يكشف عن الشكل الحقيقي للسدم الحلقية

26-مايو-2013

تلسكوب الفضاء هابل يكشف عن الشكل الحقيقي للسدم الحلقية

266

لعل اجمل ما يراه الفلكيون وهواة الفلك من خلال تلسكوباتهم الفلكية في السماء “السدم الحلقية” Ring Nebula’s وهي حلقات جميلة من الغاز تظهر في السماء بشكل يأخذ الابصار، حتى ان الكتب الفلكية الشعبية تزين اغلفتها الخارجية بصور لهذه السدم الحلقية.
لكن الصور التي التقطها تلسكوب الفضاء “هابل” كشفت ان هذه السدم الحلقية ليست فارغة في منتصفها كالكعكة، بل مليئة بالمادة في منتصفها، ناتجة عن انفجار نجم ميت يشبه الشمس في الحجم، وذلك بحسب الباحث “روبرت اوديل” C. Robert O’Dell من “جامعة فاندربيلت” Vanderbilt University في مدينة “ناتشفيل” Nashville في ولاية تنسي الامريكية ورئيس الفريق العلمي الذي اجرى تحاليل صور تلسكوب الفضاء “هابل” والمراصد الفلكية الفضائية والارضية الاخرى وصمموا صورا ثلاثية الابعاد، التي اخذت بالضوء المرئي والاشعة تحت الحمراء.
واضاف “اوديل” ان الصور التي حصل عليها “هابل” خالفت كل المعلومات الفلكية التاريخية الكلاسيكية حول السدم الحلقية، وصور “هابل” الواضحة جدا كشفت عن صورة مغايرة لهذه السدم وانها في الواقع اكثر تعقيدا مما كنا نعتقد في السابق، خاصة تلك الصورة المأخوذة “للسديم الحلقي” Ring Nebula الشهير الموجود في كوكبة “اللورا” Lyra او النسر الواقع كما سمتها العرب، وهذا السديم الحلقي الذي يبعد عن الارض 2000 سنة ضوئية من اجمل السدم الحلقية، وهو هدف مهم لدى هواة الفلك الذين يمتلكون تلسكوبات فلكية متوسطة الحجم.
الصور القديمة لهذا السديم الحلقي اظهرت وجود مادة غازية في الحلقة فقط، لكن الصور الحديثة التي التقطت بواسطة كاميرا “الحقل الواسع” Wide Field Camera الموجودة في تلسكوب الفضاء “هابل” اظهرت تفاصيل لم تكن مشاهدة من ذي قبل، حيث تم الكشف عن ان الحلقة الغازية تحيط بتركيب ذو لون ازرق كروي الشكل يشبه كرة القدم، واللون الازرق يشير الى غاز الهيليوم المتوهج، والنقطة اللامعة البيضاء التي تظهر في مركز السديم تشير الى “القزم الابيض” white dwarf star الذي يثير الهيليوم بحرارته العالية فيتوهج، والقزم الابيض عبارة عن نجم يشبه الشمس في الحجم نفذ منه الهيدروجين الذي يعتبر الوقود الاساسي فيه بعد انتهاء عمره، فتنهار طبقاته الخارجية على نواته بسبب تفوق قوة الجاذبية فيه فتصبح مادته مضغوطة وكثافتها عالية جدا.
دهش “اوديل” وزملاءه من دقة صور “هابل” التي كشفت عن وجود عقد شاذه مظلمة من الغاز الكثيف في الجدران الداخلية للحلقة الغازية، وهذا الغاز ناتج عن اندفاع الغاز الحار القادم من النجم القزم الابيض الى الغاز البارد في الحلقة الغازية، وظهرت خطوط دقيقة من الضوء فوق البنفسجي الناتجة عن وهج الغاز الحار في مادة النجم، وهذه الصفات لا تخص هذا السديم الحلقي لوحده، بل شوهدت ايضا في سدم حلقية اخرى في السماء.
اشارت التحاليل التي اجراها “اوديل” وزملاءه ان الغاز في السديم الحلقي نشا بسبب انفجار النجم قبل حوالي 4 الاف سنة تقريبا، والنجم المنفجر كان اكبر من الشمس بعدة مرات بحسب التقديرات، فبعد بلايين السنين من عمر النجم تحول الهيدروجين في النجم الى هيليوم الذي تجمع في مركزه، وبعد ان بدا النجم يستنفذ الوقود فيه، تمدد النجم وتحول الى “عملاق احمر” red giant وفي هذه الاثناء انطلقت الطبقات الغازية الخارجية للنجم نحو الفضاء، بينما اخذت المادة الاخرى في النجم تنهار على نفسها مولدة الاشعة فوق البنفسجية نتيجة انضغاط الغاز.
اما الحلقات الخارجية فقد تشكلت من الغاز المنطلق بسرعة في الفضاء واصطدم بعد ذلك بالمادة التي تعترض طريقه، وهو يتسع حاليا بسرعة تصل الى 43 الف ميلا في الساعة الواحدة، بينما مركز الحلقة السديمية يتحرك بسرعة تفوق سرعة توسع الحلقة، وبحسب الدراسات التي اجراها الفريق العلمي في هذه الدراسة، فان السديم سيستمر في التوسع خلال 10 الاف سنة قادمة، وستقل كثافة السديم نتيجة توسعه حتى يختفي بين النجوم في المجرة.
وقد اجرى العلماء ايضا دراسة على المستقبل المتوقع للشمس بناء على هذه الدراسة، ويعتقدوا بناء على ذلك ان الشمس ستتحول الى “نجم قزم ابيض” white dwarf بعد مرور حوالي 6 بليون عام، اي ستة الاف مليون عام، ولان الشمس اصغر من النجم الذي تحول الى السديم الحلقي الشهير، لذلك يتوقع ان تزداد سخونة الطبقات الخارجية للشمس قبل انفجارها وتحولها الى قزم ابيض، لكن هذه الحرارة لن تكون كافية لانارة السديم المشكل حولها بالشكل المألوف، والله تعالى اعلم.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x