الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

تلسكوب الفضاء “هابل” يرصد عنقودا نجميا فريدا

الثلاثاء ٢٣ ٢٠١٣

تلسكوب الفضاء “هابل” يرصد عنقودا نجميا فريدا

245

في خمسينيات القرن العشرين الماضي، تمكن المرصد الفلكي الامريكي العملاق “بالومار” Palomar Telescope من رصد حوالي 15 “عنقودا نجميا كرويا” Star Cluster Globular عرفت باسم “عناقيد بالومار” Palomar clusters ، ولم تكن هذه العناقيد واضحة بسبب بعدها وخفوت نجومها والغبار الكوني والسدم الغازية التي تغطيها.
من بين هذه العناقيد الكروية الخمسة عشر العنقود الذي يحمل الرقم Palomar-2 الذي يقع جهة كوكبة “العيوق” Auriga وهو عنقود نجمي اعتبره الفلكيون نادرا وفريدا نسبة الى العناقيد النجمية الكروية الاخرى لاكثر من سبب، فالعناقيد المجرية الاخرى تدور حول مركز المجرة مثلما تدور الاقمار الصناعية حول الارض، ويدورون حول مركز المجرة بنفس سرعتها حول نفسها ايضا لذلك فهي تظهر ثابته في موقعها بالسماء، اما العنقود المجري Palomar-2 فهو ابعد من العناقيد الاخرى عن مركز مجرتنا “درب التبانة” بخمس مرات وهذا يعني انه يقع في “الهالة المجرية” كما انه يدور حول مركز المجرة باتجاه معاكس لحركة العناقيد الاخرى، بحيث انه يصنف كهالة halo عنقودية خارجية.
والصفة الغريبة الاخرى في هذا العنقود هي خفوته ولمعانه البسيط، ويظهر العنقود محاطا بقناع من الغاز والغبار الذي يخفي الكثير من اسراره ويجعله يبدو مثل انفجار ضعيف من النجوم، كما واظهرت الصور الدقيقة والرائعة للعنقود التي التقطها تلسكوب الفضاء “هابل” حديثا الاسباب التي تجعله غير مرئي من خلال المراصد الفلكية متوسطة الحجم أو التلسكوبات الارضية مثل باقي النجوم في السماء.

image_pdfimage_print