الخميس ٢٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف اصغر كوكبين صالحين للحياة في المجرة

الخميس ٢١ ٢٠١٣

اكتشاف اصغر كوكبين صالحين للحياة في المجرة

242

تمكن تلسكوب الفضاء الامريكي “كبلر” من اكتشاف خمسة كواكب سيارة شبيهة بالأرض تدور حول احد النجوم الشبيهة بالشمس في المجرة اطلق عليه النظام الكوكبي “كبلر-62” Kepler-62 على بعد 1200 سنة ضوئية جهة كوكبة “النسر الواقع” Lyra او كما تسمى احيانا عند العرب “الشلياق” او “القيثارة” ومن ضمن هذه الكواكب الخمسة يوجد كوكبين يعتقد انهما صالحان للحياة وتغمر المياه والبحار سطحيهما!
الكواكب السيارة الخمسة تحمل الرموز التالية 62b, 62c, 62d, 62e and 62f والكوكبين اللذان يحملان الرمزين Kepler-62e, 62f هما اللذان يشبهان كوكب الارض من حيث التركيب ودرجة حرارة السطح ووجود المياه السائلة. وتم نشر نتائج هذا الاكتشاف في مجلة “العلوم” Science الشهيرة.
الكوكب Kepler-62f اكبر من الارض بحوالي 40 بالمائة، اما الكوكب الثاني الذي يحمل الرمز Kepler-62e فهو اكبر من الارض بحوالي 60 بالمائة، والنجم الذي تدور حوله هذه الكواكب ابرد من الشمس واصغر حجما.
طبعا الفلكيون الذين اكتشفوا هذه الكواكب السيارة غير متأكدين حتى الان من وجود حياة على سطح هذه الكواكب، لكن بما انها كواكب شبيهة بالأرض وتتوفر فيها الظرف المناسبة لنشوء الحياة وديمومتها ، فان هذه النتائج تعتبر خطوة مهمة للبحث عن بيئة مناسبة للحياة، وهذا الاكتشاف هو الذي سيمهد لنا الطريق لمعرفة ما اذا كان هنالك جيران لنا في المجرة او اننا مخلوقات نادرة.
تمكن تلسكوب الفضاء “كبلر” من اكتشاف هذه الكواكب السيارة الصغيرة التي يقارب حجمها حجم كوكب الارض وتدور حول النجوم المشابهة للشمس بعد ان رصد اكثر من 150 الف نجم في السماء، وكان اول كوكب تم اكتشافه من ضمن هذه الكواكب هو Kepler-62 e الذي يدور حول النجم في 267 يوما ارضيا، ورغم ان العلماء تمكنوا من تخمين حجم هذا الكوكب، لكنهم لم يتمكنوا حتى الان من قياس كتلته وتركيبه، لكن العلماء يتفقون انه مكون على الاغلب من الصخور أي مثل الارض، كما يقدر العلماء عمر هذه الكواكب 7 بليون عام مقارنة بعمر المجموعة الشمسية وهو 4,6 بليون عام، أي اقدم من مجموعتنا الشمسية بكثير، كما ان النجم الذي تدور حوله هذه الكواكب اقدم من شمسنا ايضا.
ان اكتشاف هذه الكواكب السيارة الصغيرة الشبيهة بالأرض والبعيدة جدا في أعماق المجرة عملية غاية في الصعوبة، حيث يتم رصد الخفوت في ضوء النجم الناتج عن حجب الكوكب لضوء النجم اثناء دورانه حوله وعبوره Transit لقرص النجم ووجود الكوكب على خط واحد بيننا وبين النجم، ومن خلال مدة خفوت النجم – أي مدة حجم الكوكب للنجم – يمكن للعلماء بطريقة فيزيائية ورياضية حساب كتلة النجم وحجمه وحجم الكواكب التي تدور حولها وخصائصها الفيزيائية والكيميائية الاخرى.
وقد اكتشف الفلكيون بهذه الطريقة العديد من الكواكب في الماضي، لكن معظم هذه الكواكب ضخمة الحجم وتشبه كوكب المشتري في الضخامة وهو اكبر كوكب في المجموعة الشمسية، لكن بفضل الاجهزة المتطورة المزود بها تلسكوب الفضاء “كبلر” التي يمكنها الكشف عن الاجرام السماوية الصغيرة والباهتة جدا، فقد تمكن العلماء من اكتشاف كواكب سيارة صغيرة مثل الارض.

image_pdfimage_print