نشوء الكويكبات

نشوء الكويكبات

كان الإعتقاد السابق عن أصل الكويكبات، بأنها كانت عبارة عن كوكب مثل سائر الكواكب السيارة يدور حول الشمس بين المريخ والمشتري وهو نفس مدار حزام الكويكبات، ثم أثرت عوامل خارجية على هذا الكوكب فأدت إلى انفجاره وتحويله إلى أشلاء صغيرة مختلفه في الحجم والشكل، وبقيت هذه الأجرام محافظة على مدارها بين المريخ والمشتري، وبذلك تشكلت الكويكبات. على الرغم من أن هذه النظرية كانت رائجة في الماضي، إلا أن النظرية الجديدة التي ظهرت في الأونة الأخيرة وفي نفس الفترة التي ظهرت فيها نظرية التكاثف أو النظرية السديمية التي فسرت نشوء المجموعة الشمسية غيرت مفهومنا عن نشوء الكويكبات. حيث بينت الدراسات الحديثة أن الكويكبات تشكلت بنفس الطريقة ذاتهاالتي تشكلت بها الكواكب السيارة وفقاً للنظرية السديمية، وذلك عن طريق تصادم ذرات الغبار والغاز في السديم الشمسي الأول، لكن عملية الإلتحام بين جزيئات السديم في منطقة حزام الكويكبات لم تكتمل بسبب ظروف فلكيه معينه، وبقيت على شكل أجسام فضائية مختلفة في الحجم وغير منتظمة الشكل. لاقت نظرية التكاثف في نشوء الكويكبات رواجاً واسعاً، خاصة بعد أن توصل الفلكيون إلى أن عمر الكويكبات هو 4.5 بليون سنة، وهو عمر مقارب لعمر الكواكب السيارة، إضافة لتشابه التركيب بين الكويكبات والكواكب