اكتشاف كتلة معدنية شاذة في أكبر فوهة على القمر وفي المجموعة الشمسية

اكتشاف كتلة معدنية شاذة في أكبر فوهة على القمر وفي المجموعة الشمسية
Aitken basin

Aitken basin

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

Peter B. James.

Peter B. James.

كشف باحث فلكي شاب كتلة معدنية موزعة بشكل شاذ في قاع أكبر فوهة بركانيه في المجموعة الشمسية موجودة على سطح القمر وفي الجانب المخفي من القمر أي لا تشاهد من الأرض. فقد نشر الباحث بيتر جيمس Peter B. James الذي يقدم رسالة الدكتوراه وهو أستاذ مساعد في جيوفيزياء الكواكب السيارة في كليه بايلور Baylor’s College of Arts & Sciences ورقته العلمية في مجلة رسائل بحوث الجيوفيزياء تحت عنوان البنية العميقة لحوض القطب الجنوبي للقمر، جاء فيها ان الفوهة البركانية تحتوي في قاعها معادن غامضة نتجت عن اصطدام أحد النيازك الضخمة بسطح القمر، وهي ذات شكل بيضاوي وقطرها 2,000 كيلومترا تقريبا، وبعمق عدة كيلومترات، ويعتقد انها تتكون من كمية ضخمة من المعادن تصل الى حجم اكبر جزيرة في جزر الهاواي.

اكتشف الباحثون هذه الكتلة المعدنية الموجودة في منطقة تسمى حوض أيتكين Aitken Basin بالقرب من القطب الجنوبي للقمر، من خلال قياس التغيرات البسيطة في جاذبية القمر حسب انتشارها على سطح القمر، بالاعتماد على نتائج دراسات المجسات القمرية الامريكية التابعة لناسا التي أطلقتها سابقا ومنها ما يدور حول القمر، ومنها الحفار القمري (جريل) GRAIL وهو مختبر يفحص التربة القمرية مباشرة. قال الباحث جيمس: عندما جمعنا ذلك مع بيانات التضاريس القمرية من المجس المستطلع القمري المداري Lunar Reconnaissance Orbiter اكتشفنا كمية كبيرة غير متوقعة من الكتلة المعدنية على بعد مئات الكيلومترات تحت حوض القطب الجنوبي، وأحد التفسيرات لهذه الكتلة الإضافية هو أن المعدن من الكويكب الذي شكل هذه الحفرة لا يزال جزء في عباءة القمر Moon’s mantle وبغض النظر من اين جاءت ومكان وجودها، فإنها توجد أسفل قاع الحوض على عمق يصل الى حوالي كيلومتر واحد. وتشير المحاكاة الحاسوبية لارتطامات الكويكبات الكبيرة إلى أنه في ظل الظروف المناسبة، قد يتم تشتيت نواة حديدية من الكويكب في الوشاح العلوي (الطبقة الواقعة بين قشرة القمر واللب) أثناء الاصطدام.

وتابع جيمس قائلا: استعنا بالرياضيات لمحاكاة وتحليل النتائج وتوصلنا الى أن نواة الكويكب المشتتة بما فيه الكفاية والتي أحدثت الاصطدام قد تظل معلقة في عباءة القمر حتى يومنا هذا، بدلاً من الغرق في قلب القمر. والاحتمال الآخر هو أن تكون الكتلة الكبيرة عبارة عن تركيز أكاسيد كثيفة مرتبطة بالمرحلة الأخيرة من تصلب محيطات الصهارة على سطح القمر.

قال جيمس إن حوض القطب الجنوبي-أيتكين -الذي يعتقد أنه تم نشوئه منذ حوالي 4 مليارات عام -هو أكبر فوهة معروفة في النظام الشمسي. بينما قد تحدث اصطدامات أكبر في جميع أنحاء النظام الشمسي، بما في ذلك على الأرض، فقد فقدت معظم آثارها. ووصف جيمس الحوض بأنه “واحد من أفضل المختبرات الطبيعية لدراسة أحداث الاصطدام النيزكي الكارثي، وهي عملية قديمة شكلت كل الكواكب الصخرية والأقمار التي نراها اليوم.

Aitken basin

image_pdfimage_print

اترك رسالة

avatar
  Subscribe  
Notify of