الرياح الشمسية تعمل على تسخين متزايد لعمق جو كوكب المشتري

الرياح الشمسية تعمل على تسخين متزايد لعمق جو كوكب المشتري
Jupiter's Atmosphere

Jupiter's Atmosphere

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

كشفت الأرصاد الفلكية من التلسكوبات الأرضية الجديدة أن الشفق عند أقطاب المشتري يسخّن الغلاف الجوي للكوكب إلى عمق أكبر مما كان يعتقد سابقًا، وأنه ناتج عن استجابة سريعة للرياح الشمسية. وقال جيمس سينكلير من مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في باسادينا بولاية كاليفورنيا والذي قاد بحثًا جديدًا نُشر في 8 أبريل في مجلة Nature Astronomy: إن تأثير الرياح الشمسية في كوكب المشتري هو مثال قوي على الطقس الفضائي، ونحن نرى أن الرياح الشمسية لها تأثير أعمق مما هو معتاد. 

يحدث الشفق القطبي Aurora في أقطاب الأرض (المعروف باسم الشفق القطبي في القطب الشمالي والقطب الجنوبي) عندما تتفاعل الجزيئات النشطة المنبعثة من الشمس (الرياح الشمسية) مع الغازات الموجودة في الغلاف الجوي العلوي وتسخينها. ويحدث نفس الشيء في كوكب المشتري، لكن الملاحظات الجديدة تُظهر أن التسخين أعلى مرتين إلى ثلاث مرات وأعمق في الغلاف الجوي من الأرض، إلى المستوى السفلي من الغلاف الجوي العلوي لكوكب المشتري، أو الستراتوسفير. إن فهم كيف يتفاعل التدفق Jupiter's Atmosphereالمستمر للرياح الشمسية مع بيئات الكواكب أمر أساسي لفهم الطبيعة التي تتطور بها الكواكب وأجواءها. 

وقال جلين أورتن Glenn Orton مساعد رئيس الفريق العلمي: الأمر المذهل في النتائج هو أننا تمكنا من ربط التباينات في الرياح الشمسية والاستجابة لها في الستراتوسفير لأول مرة -وأن الاستجابة لهذه الاختلافات سريعة للغاية بالنسبة لمثل هذه المساحة الكبيرة. 

في غضون يوم واحد من الرياح الشمسية التي ضربت كوكب المشتري، تغيرت الكيمياء في الغلاف الجوي وارتفعت درجة حرارته، وتظهر صورة الأشعة تحت الحمراء التي تم التقاطها خلال حملة المراقبة في يناير وفبراير ومايو 2017 بوضوح النقاط الساخنة بالقرب من القطبين، حيث الشفق القطبي للمشتري. استند العلماء إلى النتائج التي توصلوا إليها من خلال ملاحظات تلسكوب سوبارو الموجود على أعلى قمة مونا كيا في هاواي، والتي يديرها المرصد الفلكي الوطني في اليابان. وسجلت كاميرا التلسكوب والأشعة تحت الحمراء المبردة متوسطة الحجم (COMICS) صوراً حرارية ـ تلتقط مناطق ذات درجات حرارة أعلى أو منخفضة ـ في طبقة الستراتوسفير الخاصة بالمشتري، ومثل هذا التسخين والتفاعلات الكيميائية قد تخبرنا شيئا عن الكواكب الأخرى ذات البيئات القاسية وحتى الأرض المبكرة.

Jupiter's Atmosphere

image_pdfimage_print

اترك رسالة

avatar
  Subscribe  
Notify of