أدلة مهمة عن وجود الجليد في قطبي القمر

أدلة مهمة عن وجود الجليد في قطبي القمر

ice-1

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

في أظلم وأبرد أجزاءه وهي المناطق القطبية، لاحظ فريق من العلماء بشكل مباشر أدلة قاطعة على وجود جليد مائي على سطح القمر، حيث يتم توزيع هذه الرواسب الثلجية بشكل متقطع وربما يمكن أن تكون قديمة التكوين في القطب الجنوبي، ويتمركز معظم هذا الجليد في الفوهات القمرية، في حين أن جليد القطب الشمالي أكبر مساحة. 

استخدم فريق من العلماء، بقيادة شواي لي Shuai Li من جامعة هاواي وجامعة براون ومع ريتشارد ألفيك من مركز أبحاث أميس التابع LUnar-Frostلوكالة ناسا في وادي السيليكون في كاليفورنيا، ووفقا للبحث المنشور في نشرة الأكاديمية الوطنية للعلوم National Academy of Sciences في العدد الصادر يوم 20 أغسطس 2018، بيانات من المجس القمري الأمريكي NASA’s Moon Mineralogy Mapper(N3) المخصص لتخطيط المعادن لتحديد ثلاثة علامات محددة تثبت بشكل قاطع العثور على جليد مائي على سطح القمر. كان M3، على متن المركبة الفضائية الهندية Chandrayaan-1 التي أطلقت في عام 2008 من قبل منظمة أبحاث الفضاء الهندية، وهي مجهزة بشكل فريد لتأكيد وجود الجليد الصلب على القمر، وجمعت البيانات التي لم تقتصر على انتقاء الخصائص العاكسة التي نتوقعها من الجليد، بل تمكنت من قياس الطريقة المميزة التي تمتص جزيئاتها ضوء الأشعة تحت الحمراء مباشرة، حتى تتمكن من التفريق بين الماء السائل أو البخار والجليد image_5070e-Moon-Waterالصلب. 

تكمن معظم جليد الماء المكتشف حديثا في ظلال الفوهات بالقرب من القطبين، حيث درجات الحرارة الأدفأ لا تصل أبداً إلى 121 درجة مئوية تحت الصفر، وبسبب الميل الصغير جداً لمحور دوران القمر حول مداره حول الأرض، فإن أشعة الشمس لا تصل أبداً إلى هذه المناطق. وكانت بحوث سابقة وجدت بشكل غير مباشر علامات محتملة للجليد السطحي في القطب الجنوبي للقمر، ولكن كان يمكن تفسيرها بظواهر أخرى، مثل تربة القمر العاكسة على نحو غير عادي، ومع وجود ما يكفي من الجليد منتشر على السطح -داخل بضعة مليمترات قليلة -يمكن الوصول إلى الماء كمصدر للبعثات المستقبلية لاستكشاف القمر وحتى بناء المستعمرات القمرية المأهولة، وربما يكون من الأسهل الوصول إليه أكثر من المياه المكتشفة أسفل سطح القمر.

إن تعلم المزيد عن هذا الجليد، وكيف وصل إلى هناك، وكيف يتفاعل مع البيئة القمرية الأكبر سيكون التركيز الرئيسي على رحلات وكالة ناسا والشركاء التجاريين المستقبلية، ونحن نسعى إلى العودة إلى أقرب الجيران إلى الأرض، وفقا لتصريحات العلماء في هذه البحوث.


image_pdfimage_print

اترك رسالة

Notify of
avatar

wpDiscuz