الرياح المجرية توفر أدلة لتطور المجرات

الرياح المجرية توفر أدلة لتطور المجرات
Cigar Galaxy M82

Cigar Galaxy M82

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

تشتهر مجرة السيجار Cigar Galaxy والمعروفة أيضًا بأسم M82 بسرعتها الاستثنائية في ولادة نجوم جديدة، حيث يولد النجوم فيها بمعدل 10 مرات أسرع من مجرتنا درب التبانة Milky Way. الآن، تم استخدام البيانات من مرصد الستراتوسفير للأشعة تحت الحمراء أو صوفيا SOFIA، لدراسة هذه المجرة بتفصيل أكبر، وكشفت الدراسة كيف أن المواد التي تؤثر على تطور المجرات قد تدخل حيز الفضاء بين المجرات. 

وجد الباحثون، لأول مرة، أن الرياح المجرية المتدفقة من وسط منطقة مجرة السيجار (M82) محاذية على طول المجال المغناطيسي وتنقل كتلة كبيرة للغاية من الغاز والغبار -الكتلة المكافئة من 50 مليون إلى 60 مليون شمس، وفقا للدراسة المنشورة في العدد الصادر في يناير الماضي من مجلة رسائل الفيزياء الفلكية Astrophysical Journal Letters. 

وقال إنريك لوبيز رودريغيز Enrique Lopez-Rodriguez وهو عالم في جمعية أبحاث الفضاء بالجامعات (USRA) ويعمل في فريقSOFIA: أن الفضاء بين المجرات ليس فارغا بل يحتوي على غاز وأتربة -وهي المواد الأساسية لنشوء النجوم والمجرات. والآن، أصبح لدينا فهم أفضل لكيفية هروب هذه المادة من داخل المجرات بمرور الوقت.SOFIA

إلى جانب كونه نموذجًا كلاسيكيًا لمجرة انفجار النجوم، مما يعني أنه يشكل عددًا غير عادي من النجوم الجديدة مقارنة بمعظم المجرات الأخرى، فإن مجرة السيجار لديها أيضًا رياح قوية تنشر الغاز والغبار في الفضاء بين المجرات، ولطالما افترض علماء الفلك أن هذه الرياح ستجذب أيضا المجال المغنطيسي للمجرة في نفس الاتجاه، ولكن على الرغم من الدراسات العديدة، لم يكن هناك دليل على الملاحظة للمفهوم. وجد الباحثون الذين يستخدمون تلسكوب صوفيا المحمول جواً بشكل قاطع أن الرياح من مجرة السيجار لا تنقل فقط كمية هائلة من الغاز والغبار إلى الوسط المجرات، ولكن أيضا تسحب المجال المغناطيسي بحيث يكون عموديا على القرص المجري. في الواقع فهي تسحب رياح المجال المغنطيسي لأكثر من 2000 سنة ضوئية. 

وقال لوبيز رودريغيز: كان أحد الأهداف الرئيسية لهذا البحث هو تقييم مدى قدرة الرياح المجرية على السحب على طول المجال المغناطيسي، ولم نكن نتوقع أن يكون المجال المغناطيسي متماشياً مع الريح فوق هذه المساحة الكبيرة. تشير هذه الملاحظات إلى أن الرياح القوية المرتبطة بظاهرة انفجار النجوم يمكن أن تكون إحدى الآليات المسؤولة عن مواد البذر وحقن حقل مغناطيسي في وسط المجرات القريب، وإذا حدثت عمليات مماثلة في الكون المبكر فقد أثرت على التطور الأساسي للمجرات الأولى. 

بقي القول إن دراسة المجالات المغناطيسية بين المجرات -ومعرفة كيفية تطورها -أمر أساسي لفهم كيفية تطور المجرات عبر تاريخ الكون، وفقا لهذه الدراسة الحديثة.


image_pdfimage_print

اترك رسالة

Notify of
avatar

wpDiscuz