موت نجم ضخم يؤدي الى ولادة ثنائي نيوتروني مضغوط

موت نجم ضخم يؤدي الى ولادة ثنائي نيوتروني مضغوط

موت نجم ضخم يؤدي الى ولادة ثنائي نيوتروني مضغوط

massivestars

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

رصد فريق من الباحثين الموت الغريب لنجم ضخم انفجر على صورة مستعر أعظم Supernova يبدو خافتا وسريعا، وأشارت هذه الارصاد إلى أن النجم لديه رفيق غير مرئي، يبتعد عن الكتلة النجمية ليترك وراءه نجما مجرداً انفجر في مستعر أعظم سريع. ويعتقد أن الانفجار أسفر عن نجم نيوتروني Neutron star ميت يدور حول رفيقه الكثيف جدا والمضغوط، مما يشير إلى أن العلماء قد شهدوا وللمرة الأولى ولادة نظام ثنائي من النجوم النيوترونية. قاد البحث طالب الدراسات العليا كيشالاى دي Kishalay De الذي تم نشره في العدد الصادر بتاريخ 12 أكتوبر 2018 من مجلة العلوم الامريكية Science بدعم منظمة كآلتيك Caltech، حيث أوضح أنه عندما ينفد الوقود من نجم هائل -على الأقل ثمانية أضعاف كتلة الشمس – تحترق نواته وتنهار على نفسها بسبب قوة الجاذبية الهائلة ثم يبتعد فجأة إلى الخارج على صورة انفجار قوي يسمى سوبرنوفا، إذ تنفجر جميع طبقات النجم الخارجية تاركة وراءها نجم نيوتروني كثيف أي أن نجم نيوتروني بحجم مدينة صغيرة ولكنه يحتوي على كتلة أكبر من الشمس، وللتقريب فان ملعقة صغيرة من نجم نيوتروني يصل وزنها الى وزن جبل. 

يقول الباحثون في ورقتهم العلمية: رأينا هذا الانهيار الجوهري للنجم الهائل، لكننا رأينا قدراً ضئيلاً من الكتل المعتمة، ونسمي هذا مستعر أعظمي شديد التعتيم ودائما ما توقعنا4960286-6265645-image-a-29_1539272031685 وجود مثل هذه المستعرات، وهذه هي المرة الأولى التي نرى فيها بشكل مقنع انهيارا أساسيا لنجم هائل خالي من المادة، وحقيقة أن النجم انفجر فهذا يعني أنه كان يجب أن يكون قد تم تغليفه مسبقًا في الكثير من المواد، أو أن جوهره لن يصبح ثقيلاً بما يكفي للانهيار، لكن أين كانت الكتلة المفقودة؟

استنتج الباحثون أن الكتلة يجب أن تكون قد سرقت -يجب أن يكون للنجم نوعاً ما من رفيق كثيف وصغير الحجم، إما قزم أبيض، نجم نيوتروني، أو ثقب أسود -قريب بما فيه الكفاية ليجرف كتلته بعيدا قبل أن ينفجر. النجم النيوتروني الذي خلفه المستعر الأعظم لابد وأن ولد في مدار مع هذا الرفيق الكثيف. كان الهدف من الرصد في الواقع مراقبة ولادة ثنائي النجم النتروني المضغوط compact neutron star binary ولأن هذا النجم النيوتروني الجديد ورفيقه قريبان من بعضهما البعض، فسوف يندمجان في نهاية المطاف في تصادم مماثل لحدث 2017 الذي أنتج كلا من موجات الجاذبية والأمواج الكهرومغناطيسية.

يقول رئيس الفريق دي: أنت بحاجة إلى استقصاءات سريعة وعابرة وشبكة منسقة بشكل جيد من علماء الفلك في جميع أنحاء العالم لالتقاط المرحلة المبكرة من حدوث المستعر الأعظم، وبدون الحصول على بيانات في بداية عمرها لم يكن باستطاعتنا أن نستنتج أن الانفجار يجب أن يكون قد نشأ في النواة المنهارة لنجم ضخم مع غلاف يبلغ حوالي 500 مرة أكبر من نصف قطر الشمس.


Astronomers Witness Birth Of Neutron Star Binary System For The First Time

 

image_pdfimage_print

اترك رسالة

Notify of
avatar

wpDiscuz