مذنب جديد يقترب من الأرض ويشاهد في سماء قطر

مذنب جديد يقترب من الأرض ويشاهد في سماء قطر

Comet_C2017_O1_23_July_2017

Outburst

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

ينتظر علماء وهواة الفلك اقتراب مذنب جديد من الأرض تم اكتشافه حديثا خلال الأيام القليلة القادمة، حيث يتوقع رؤيته بوضوح في النصف الشمالي من الكرة الأرضية ومن ضمنها سماء دولة قطر. المذنب الجديد الذي يحمل الرمز    C/2017 O1 ASAS-SN والذي يصنف من حيث مداره إلى المذنبات طويلة الأجل Long Period Comet أي التي لا تزور الأرض والشمس سوى مرة واحدة في حياتها أو ربما تعود بعد مئات الألاف السنين وفقا للحسابات الفلكية. اكتشف المذنب يوم 19/7/2017 أي قبل عدة شهور فقط، بواسطة تلسكوب (أساس) المتطور All Sky Automated Survey for Supernovae (ASAS-SN) system المخصص للبحث عن النجوم المنفجرة أو السوبرنوفا Supernovae ولكن أثناء البحث عن هذه النجوم تم اكتشاف هذا المذنب بالصدفة ودون قصد وتحديد مسبق.

وعند اكتشافه ظهر المذنب باهت جدا ومن القدر +15.3 ثم لمع بشكل سريع زاد مئات المرات خلال فترة بسيطة ووصل القدر +10 حتى أصبح من القدر +8 حاليا أي ضمن حدود الرؤية بالمناظير الصغيرة وانتقل كذلك نحو النصف الشمالي منmag القبة السماوية، علما أن أقل الأجرام السماوية التي يمكن للعين البشرية رؤيتها تكون من القدر السادس في جو شديد الصفاء والظلمة، أما الأقدار من السابع والثامن وأكثر من ذلك فهي خافتة جدا ولا تشاهد سوى بالمناظير.

ووفقا للحسابات الفلكية، فأن المذنب O1 ASAS-SN سيكون في نقطة الحضيض أي في أقرب نقطة له من الشمس في الرابع عشر من أكتوبر الجاري، وسيكون على مسافة 1,5 AU وحدة فلكية وهي متوسط بعد الأرض عن الشمس وهي 149,5 مليون كيلومتر، وعليه سيكون المذنب خارج مدار كوكب المريخ، وعليه يتوقع أن تكون هي الزيارة الأولى (وربما الوحيدة والأخيرة) للمذنب إلى النظام الشمسي الداخلي أي بالقرب من الأرض والمريخ.

ظهر المذنب خلال الفترة الماضية في السماء جهة كوكبة النهر Eridanus أي في الجزء الجنوبي من القبة السماوية، وتحرك جهة الشمال مرورا بكوكبة الثور ومن ثم برشاوس، ويوجد حاليا (منتصف أكتوبر) في كوكبة الزرافة Camelopardalis وخلال الشهور القليلة القادمة يتوقع أن يصل نجم القطب الشمالي ويراوح مكانه هناك. ويظهر المذنب O1 ASAS-SN حاليا من خلال التلسكوب على شكل بقعة ضبابية بيضاء، ويفضل رصده في السماء الصافية الخالية من التلوث الضوئي وغير المقمرة، وعلى الفلكيين وهواة الفلك متابعة رصد المذنب الذي قد يحدث بعض المفاجآت كأن يحدث انفجار غير متوقع في نواته وهو ما يزيد من معارفنا عن هذا النوع من المذنبات.

 stellarium-098

image_pdfimage_print

اترك رسالة

Notify of
avatar

wpDiscuz