برنامج الفلك في مدرستي

جاءت فكرة برنامج "الفلك في مدرستي" من الشيخ سلمان بن جبر ال ثاني حفظه الله رئيس مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك ومدير قسم الفلك في النادي العلمي القطري ورئيس اللجنة الاستشارية في الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، وذلك بعد النجاح منقطع النظير الذي لاقاه المخيم الفلكي القطري الأول الذي أقامه الشيخ سلمان على نفقته الخاصة في شهر يناير من عام 2014 في صحراء قطر الجنوبية الواقعة على طريق سودانثيل، حيث كان عدد المشاركين كبيرا ومخصصا لمن هم فوق 18 عاما نظرا لصعوبة مشاركة الأقل عمرا في هذه المنطقة، ولان مستوى المشاركين يتوافق مع خطة المخيم العلمية.
وقد تلقى الشيخ سلمان أثناء فعاليات المخيم الفلكي القطري الأول اتصالات عديدة تطلب المشاركة في المخيم من قبل طلاب المدارس من المرحلتين الإعدادية والثانوية، إضافة للطالبات من المدارس والجامعات، وهذه الفئة رفض الشيخ سلمان مشاركتها لصعوبة المنطقة الصحراوية المقام فيها المخيم، وصعوبة تطبيق الخطة الإدارية للمخيم.
وخلال بدء فعاليات المخيم الفلكي القطري الثاني عادت الاتصالات الكثيرة من جديد تطلب مشاركة الطلاب والطالبات في المراحل الدراسية المختلفة، ومن الطالبات الجامعيات أيضا، إضافة لعدد كبير من المراكز العلمية والثقافية القطرية. وحتى يتاح الرصد الفلكي لهذه الفئة المهمة من فئة المجتمع القطري، فقد قرر الشيخ سلمان بن جبر تأسيس برنامج "الفلك في مدرستي" بحيث يتم إقامة المخيمات الفلكية في المدارس والجامعات القطرية، وتامين التلسكوبات والمعدات اللازمة للرصد الفلكي، وتامين المدربين على سوية عالية في الرصد الفلكي، يتم خلالها تدريب الطلبة على استخدام التلسكوب واجراء الرصد الفلكي، والتعرف على أسماء النجوم والكوكبات والبروج السماوية، بالإضافة للمحاضرات الفلكية الخفيفة والمفيدة والممتعة.
وقد تكللت الجهود التي قام بها مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك وقسم الفلك في النادي العلمي القطري ممثلا برئيسه الشيخ سلمان بن جبر آل ثاني، تدريس مادة الفلك في المراحل المختلفة في مدارس وكليات قطر، وذلك بدعم كبير من المجلس الأعلى للتعليم.

اهداف البرنامج :

يهدف برنامج "الفلك في مدرستي" الى تطوير علم الفلك في المجتمع الطلابي ونقلهم من مرحلة الدراسة النظرية الى التطبيق العملي في الرصد الفلكي، وهو ما ينقص طلاب المدارس ليس في دولة قطر فقط بل في جميع المدارس في الدول العربية، حيث لا يدرس الفلك بشكل عملي في المدارس والجامعات العربية بحيث يتخرج الطالب في المدارس والجامعات وبدرجات علمية كبيرة، دون ان تكون له ادنى معرفة بالسماء واجرامها والكون الذي نعيش فيه، لذلك فان هذا البرنامج سيقضي بلا شك على "الجهل الفلكي" ونشر "الثقافة الفلكية" التي قد تكون المرحلة الأولى لاستغلال المواهب العلمية في المدارس والجامعات القطرية، وهو الأسلوب المتبع حاليا في الدول المتقدمة علميا وتكنولوجيا، لأنه الاستثمار الحقيقي والامثل للعقول والإمكانات البشرية للدولة.

إمكانيات البرنامج العلمية :

يمكن للبرنامج تقديم 22 تلسكوبا فلكيا متطورا بل من أحدث التلسكوبات في العالم موجودة لدى مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك تم شراؤها بدعم شخصي وكامل من حساب الشيخ سلمان بن جبر وصل سعرها الى اكثر من مليون ونصف ريال، بالإضافة ل 16 كاميرا خاصة بالتصوير الفلكي من خلال التلسكوبات، بحيث يتم تصوير الشمس والقمر والكواكب السيارة والنجوم والمجرات والسدم وغيرها، إضافة لتلسكوب خاص برصد الشمس وسطحها، كما ويملك البرنامج فريقا علميا متخصصا من جامعة قطر مكون من 14 مختصا لتدريب الطلاب على استخدام هذه التلسكوبات، والرصد والتصوير الفلكي، وتقديم المعلومات عن السماء واجرامها وكل ما يتعلق فيها، إضافة للإجابة على الأسئلة التي يطرحها الطلاب عن الفلك.

خطة البرنامج العلمية :

يتم توزيع المراصد الفلكية على المدارس ولمدة أسبوع لكل مدرسة، وكل مرصد يحتوي على 5 تلسكوبات ذات تقنية عالية مزودة بأجهزة حاسوب خاصة تتيح للطلاب إمكانية التعامل معها مباشرة دون الحاجة الى اشراف المدربين لفترات طويلة. ويقوم المركز كذلك بتوفير ثلاثة مدربين لمدارس البنين وثلاثة مدربات لمدارس البنات فضلا عن تامين جميع المطبوعات اللازمة التي تتطابق مع المنهاج الدراسي والتي تتضمن جميع الأنشطة المطلوبة وطرق تقييمها. كما ان البرنامج يمنح الطلاب فرصة لاستخدام التلسكوب والتعرف على التقنيات المتوفرة فيه وتطبيقها عمليا، وذلك من خلال ممارسة كل طالب على مدى ليلتين متتابعتين لعمليات رصد عدد من الاجرام السماوية. ووفقا للخطة الموضوعة، يبدأ البرنامج بعد شهر من بداية الفصل الدراسي الثاني، حيث يكون الجو مناسبا للرصد الفلكي، ولا يتعارض مع الخطة الدراسية.

البرنامج في سنته الأولى :

طبق برنامج "الفلك في مدرستي" للمروة الأولى في الفترة الواقعة ما بين 22 فبراير وحتى يوم 19 مارس 2015 الماضي، وشملت 8 مدارس، وهي عمر بن الخطاب الثانوية، مدرسة الوكرة الثانوية للبنين، احمد بن محمد الثانوية للبنين، طارق بن زياد الثانوية للبنين، محمد بن عبد الوهاب الثانوية للبنين، ابن تيمية الثانوية للبنين، حمد بن عبد الله الثانوية للبنين، الشاحنية الثانوية للبنين. وتم فيها تنفيذ الخطة التالية: -محاضرة نظرية تضم 60 طالبا من كل مدرسة واللذين سيجرون الدراسة العملية مساء. -الرصد العملي لعدد 15 طالب في الفترة المسائية بحيث يتغير الطلاب يوميا ليكون العدد الاجمالي للمتدربين 60 طالبا في الأسبوع الواحد.

نتائج البرنامج :

1- منح الطلاب الفرصة في استخدام التلسكوب والتعرف على التقنيات وتطبيقها عملياً وذلك من خلال ممارسة كل طالب على مدى ليلة واحدة لعمليات رصد لعدد من الأجرام السماوية
2- بعد التشاور مع عدد من المدارس تبين أنه من الممكن تحويل هذا النشاط كنشاط مدرسي يتم تقيم الطالب فيه ومنحه علامة على المشاركة
3- تأهيل الطلاب والطالبات للمشاركة في دورات متقدمة فيما بعد والتي ستطرح كمرحلة ثانية من هذا المشروع في جامعة قطر وكلية المجتمع
4- منح جميع الطلاب والطالبات شهادات مشاركة وتقييم للأداء لتكون بمثابة حافز لهم للاستمرارية في مجال علم الفلك
5- ستكون قطر هي الأولى على مستوى العالم في تطبيق برنامج التدريب الفلكي لطلاب المدارس والذي سيضع قطر في قائمة الدول المتفوقة في التدريب على علم الفلك لدى الاتحاد الفلكين الدولي IAU.


ألبوم صور